الرئيسية / اخبار البحيرة / فيديو…قصة حقيقية أغرب من الخيال |عم ابراهيم « عجوز» فقد الذاكرة ويبحث عن أسرته
فيديو...قصص حقيقية أغرب من الخيال عم ابراهيم « عجوز» فقد الذاكرة ويبحث عن أسرته
فيديو...قصص حقيقية أغرب من الخيال عم ابراهيم « عجوز» فقد الذاكرة ويبحث عن أسرته

فيديو…قصة حقيقية أغرب من الخيال |عم ابراهيم « عجوز» فقد الذاكرة ويبحث عن أسرته


عم ابراهيم « عجوز» فقد الذاكرة ويبحث عن أسرته عثر عليه بمدينة بورسعيد

الشاب كمال المصرى احضره الى دمنهور ولكنه فشل فى الوصول الى اهله

تعاطف مأمور قسم دمنهور وضباط المباحث مع عم ابراهيم

رئيس نيابة دمنهور يأمر بإيداعه أحد دور المسنيين

المهندسة نادية عبده محافظ البحيرة تتحمل تكاليف اقامة عم ابراهيم بدار المسنيين

وكيل وزارة التضامن يحضر بنفسه لانهاء اجراءات اقامة عم ابراهيم بدار السعادة للمسنيين

كتب- محمد علام

قصتنا اليوم أغرب من الخيال و أقرب الى افلام السينما أبطالها مجموعة من الجنود المجهولة الذين يعشقون تراب هذا الوطن ويقومون بعمل الخير فى صمت دون رياء و لايبتغون سوي رضا الله عز وجل

بطل قصتنا اليوم عم ابراهيم رجل عجوز يبلغ من العمر تقريبا ستون عام تقريبا فاقد الذاكرة ولا يستطيع التحدث الا بصعوبة عثر عليه الشاب كمال المصرى على الطريق السريع بمدينة بورسعيد فى حالى يرثى لها كما هو موضح فى الصور وكعادة أهل بورسعيد الكرماء تم اصطحابه الى مستشفى بورسعيد لاجراء الكشف الطبى عليه وتم استبدال ملابسه القديمة بملابس جديدة أخر شياكه  ثم تم اصطحابه لصالون الحلاقة لتغيير ملامحه 180 درجة  ويتم استرجاع أدميته التى فقدها خلال فتة وجوده فى الشارع

بداية رحلة البحث عن أسرة عم ابراهيم

فى البداية يقول بطل قصتنا اليوم الشاب كمال المصرى –  عثرت على عم ابراهيم منذ يومين تقريبا على الطريق السريع ببورسعيد من خلال تعاملى معه لاحظت انه ابن ناس وقنوع جدا لا يأكل سوى ما يكيفيه فقط وهادئ الطباع وعلى الفور قررت ان أساعده فى الوصول الى أسرته ولا أتركه للعودة للشارع مرة ثانية ولكن واجهتنى مشكلة وهى صعوبة النطق لدى عم ابراهيم وبعد مشقة عرفت منه انه من مدينة دمنهور  فقمت باصطحابه الى دمنهور يوم الجمعة وحاولت سؤال بعض الاهالى ولكن لم يتعرف عليه أحد ونصحنى الاهالى بالذهاب به الى مسجد ناصر بدمنهور وهو أكبر مساجد محافظة البحيرة 

ويضيف المصرى – عندما وصلت الى المسجد تم استدعاء بعض رموز العائلات بدمنهور ولكن للاسف لم يتعرف عليه أحد وهنا شعرت بالصدمة ماذا أفعل ؟ هل أرجع به مرة ثانية الى بورسعيد !

وفجاة ظهرت بارقة أمل عندما أبلغنى مجلس ادارة مسجد ناصر أنهم سوف يتكفلون بمصروفات ايداعه فى أحد دور المسنيين منتهى النبل والكرم من أهل دمنهور

ويكمل قصتنا اليوم الكاتب الصحفى – محمد علام – وأحد أعضاء مجلس ادارة مسجد ناصر بدمنهور –

ويقول علام – عندما حضر إلينا الشاب كمال المصرى –  وبصحبته عم ابراهيم – وبعدما فشلنا فى الوصول لأسرته قرر أعضاء مجلس ادارة مسجد ناصر بدمنهور على الفور التكفل بجميع مصروفات ايداعه فى أحد دور المسنيين ولن ولم نتركه  يرجع للشارع مرة ثانية سواء كان من دمنهور أو أى محافظة ففى النهاية هو انسان ويستحق ان يعيش حياة كريمة ولكن للاسف الشديد واجهتنا مشكلة هى  عدم وجود أى أوراق رسمية أو بطاقة شخصية مع عم ابراهيم

رحلة البحث عن هوية فى قسم شرطة دمنهور

ويضيف علام – وبالفعل توجهنا  الى قسم شرطة دمنهور بصحبة الشاب الخلوق كمال المصرى وعم ابراهيم وقمنا بمقابلة مأمور القسم الذى استمع الى قصة عم ابراهيم وتعاطف معها وقرر تحرير محضر شرطة ليتم عرضه على النيابة العامة بصراحة تعامل راقى جدا بداية من نائب المأمور و ضباط المباحث و امناء الشرطة حتى المخبرين بالقسم الجميع كان متعاطف معنا وتم انهاء المحضر بكل سهولة وييسر وتم تحويلنا الى نيابة دمنهور برئاسة المستشار عبدالرحمن الشهاوى الذى تعاطف هو الأخر مع عم ابراهيم واصدار على الفور قرار بإيداعه بأحد دور المسنيين بدمنهور “مصر لسه بخير ” تحية لرجال نيابة دمنهور

الفصل قبل الاخير من قصتنا “مجمع دار السعادة المسنيين بدمنهور”

فى صباح اليوم التالى وبالتحديد ظهر يوم السبت الموافق 17 مارس توجهنا الى “مجمع دار السعادة المسنيين بدمنهور” وكان فى استقبالنا المهندس سامى الصياد – وكيل وزارة التضامن الاجتماعى -الذى حضر إلينا بناء على توصية وتعليمات من المهندسة – نادية عبده محافظ البحيرة التى تعاطفت هى الاخرى مع قصة عم ابراهيم وقررت تحمل تكاليف اقامة عم ابراهيم بدار المسنيين و تذليل جميع العوائق من أجل حياة كريمة لهذا الرجل المسن لحين العثور على أسرته – وللحقيقة وكيل وزارة التضامن الاجتماعى وفريق التدخل السريع بالمديرية بذلوا مجهود جبار من أجل انهاء الاجراءت فى زمن قياسي وتم ايداع عم ابراهيم فى الدار وسط سعادة الجميع فى النجاح فى توفير حياة كريمة لعم ابراهيم فى الدار يعيش فيها ماتبقى من عمره سواء تعرفت عليه اسرته او بقى فى الدار لحين ملاقاة ربه

ولكن يبقى سؤال هل سوف يكون ايداع عم ابراهيم هو الفصل الاخير من قصتنا بالتأكيد ان شاء الله لا – لذلك ارجو من الجميع عمل مشاركة وشير لهذا الخبر والصور فى جميع جروبات وصفحات الفسيبوك وتويتر وجميع مواقع التواصل الاجتماعى فى مصر حتى نستطيع ندخل البهجة والسرور على عم ابراهيم ونعيده الى حضن أسرته مرة ثانية

فيديو…قصة حقيقية أغرب من الخيال |عم ابراهيم « عجوز» فقد الذاكرة |يبحث عن أسرته

فيديو...قصص حقيقية أغرب من الخيال عم ابراهيم « عجوز» فقد الذاكرة ويبحث عن أسرته
  عم ابراهيم « عجوز» فقد الذاكرة ويبحث عن أسرته

Rating: 5.0/5. From 1 vote.
Please wait...

عن محمد علام

" بكالوريوس إعلام " مراسل جريدة الدستور بالبحيرة - ومنسق ائتلاف شباب الصحفيين - وقل ربي زدني علما

شاهد أيضاً

إحالة المسئولين جمعيات زراعية بحوش عيسى للنيابة الإدارية لتراخيهم فى العمل

Rate this item:1.002.003.004.005.00Submit Rating No votes yet. Please wait... مرتبط